ما هي تحديات التعلم عن بعد؟ وكيف يمكن حلها؟
ما هي تحديات التعلم عن بعد؟ وكيف يمكن حلها؟

تعريف التعليم عن بعد

هو أحد النظم التعليمية التي تعتمد على فرصة توصيل الطلبة بمعلميهم من أماكنهم بدون الحاجة إلى الاتصال المباشر بينهم. يتم ذلك عن طريق توفير الأدوات المساعدة لكلا الطرفين من أجل القيام بهذا التواصل، مثل وجود شبكة إنترنيت جيدة، وحواسيب وأجهزة مناسبة لديها القدرة على القيام بالربط بينهم بأفضل طريقة ممكنة.

مثل هكذا انظمة لديها القدرة على التكيف في أي وقت تبعًا للظروف المحيطة؛ وذلك من أجل جعل الطلاب ملمّيم بدراستهم بدون الحاجة إلى قطع التواصل نهائيا مع الطلاب عند توقف المدرسة عن العمل لفترات معينة

ويواجه نظام التعليم عن بعد الكثير من العقبات والتحديات التي تحد من قدرته على استبدال التعليم المدرسي التقليدي في كثير من الدول، ومن هذه التحديات ما يجعل الطلبة عرضة للتشتت، عدم القدرة على المواكبة، وكذلك التذمر.

وفيما يلي أكثر أربعة تحديات وكيف يمكن تجنبها.

١- المشتتات الكثيرة

كما قلنا من قبل فإن الطالب يكون عرضة للتشتت وعدم التركيز أثناء الدرس او المحاضرة. ففي المدرسة كان يتم الاعتماد على التعلم وجهًا لوجه بين المعلم والطلبة، بينما في التعلم الالكتروني قد يأتي عامل التوصيل ليطرق الباب، يسمع صوت الصبية في الشارع يلعبون، تأتي القطة لتداعبه بذيلها أثناء الدرس، وغير ذلك الكثير.

كيف يمكن تجنب مشكلة التشتت؟

يمكن تجنب التشتت عن طريق التأكيد على أهمية تلك الدروس والمحاضرات وضرورة تركيز الطلبة فيها، وكذلك يجب على كلا الطلبة والمدرسين التأكد من وجودهم في مكان مناسب بعيدًا عن أي عوامل للتشتت وذلك يمكن القيام به عن طريق تحديد مكان هادئ ملائم للمذاكرة بعيدًا عن أي ملهيات يمكن أن تعوق العملية التعليمية المباشرة.

٢- التوقيت

أحد أهم التحديات التي تواجه التعليم عن بعد هو التوقيت، خصوصًا إذا كانت المحاضرة مباشرة وتفاعلية ويحتاج الطالب لتأكيد حضوره فيها. وتصبح هذه مشكلة اكبر حين يتقاطع ميعادي محاضرتين في نفس الوقت ويصبح الطالب عاجزًا عن التفكير وقتها واتخاذ قرار بحضور أي منهما.

كيف يمكن تجنب مشكلة التوقيت؟

يمكن تجنب هذه المشكلة بعدة طرق منها جعل الطلبة قادرين على حضور المحاضرات في أي وقت خلال اليوم تبعا للوقت المناسب لهم، وهذا يخفف من عبء التقييد لدى الطلبة والالتزام بحضور دروسهم في أوقات غير مناسبة لهم.

احد الحلول الاخرى هو خاص بنظام إدارة التعلم عن بعد Learning Management System (LMS) حيث يتوفر عادة في هذا النظام ميزة الجدولة تبعًا لتقويم السنة. ويساعد هذا الحل في جعل الطلبة ملتزمين بجدول معين معروف ومتبع لدى الكثير من زملائهم بدلًا من حدوث تداخل بين المحاضرات والأنشطة مع بعضها البعض.

٣- المشاكل التقنية

تعتبر المشاكل التقنية احد اكبر التحديات التي من الممكن أن تواجه العملية التعليمية المباشرة بداية من عدم انتظام شبكة الانترنت مرورًا بالمشاكل الخاصة بعرض المحتوى التعليمي خلال الدرس، وحتى المشاكل الخاصة باستعمال المنصة بشكل جيد.

كيف يمكن تجنب المشاكل التقنية؟

– عن طريق تعليم الطلبة والمعلمين على حد سواء بطرق استعمال المنصة والاستفادة من إمكانياتها بشكل جيد

– وجود دعم مستمر في حالة حدوث أية مشكلة تقنية أثناء التعلم وذلك من خلال وجود مختصين مستعدين تحت شتى الظروف لتلاقي أية مشكلة وحلها بشكل سلس وسريع.

٤- عدم المواكبة

أثناء التعلم في المدارس يستطيع المعلمون من فهم الدرس الذي تم شرحه من الذين تظهر على وجوههم علامات تدل على عدم الفهم. وقتها يستطيع المعلم تلاقي هذه المشكلة بإعادة شرح الجزء الذي لم يتم فهمه بأكثر من طريقة حتى يتأكد بفهم الجميع للدرس.

بينما في نظام التعلم عن بعد لا يستطيع المعلم فعل نفس ذات الشيء حيث أنه لا يستطيع النظر في وجه كل طالب على حدة ويعرف إذا كان قد فهم ام لا وما إذا كان يستطيع مواكبة التعلم مع بقية زملائه.

كيفية حل مشكلة عدم المواكبة؟

يتم حل هذه المشكلة عن طريق تقديم بيئة تعليمية مشجعة للطلاب لكي يسألو وطرق قوية لجعل الطلبة يواكبون المعلم في فهمهم وتجاوز مشكلة عدم المواكبة التي يمكن أن تحدث.

أقرأ أيضا:

إذا كنت ترغب في اكتشاف أفضل أنشطة للأطفال في مدينتك سواء كانت رياضة , تعليم, دروس, تكنولوجيا, لغات ,ترفيه, وأكثر قم بتحميل تطبيق مونايا